دلائل «فبركة» تسريبات «مكملين» عن الجيش المصري

قدم خبراء أمنيون، ووسائل إعلام مصرية، دليل فبركة، الفيديو الذي نشرته قناة “مكملين”، الموالية لجماعة الإخوان المسلمين، والتي زعمت فيه ضلوع جنود بالجيش المصري، في تصفية مدنيين، شرق سيناء.

وتداولت وسائل إعلام محسوبة على جماعة الإخوان، شريط الفيديو، الذي قالت إنه سرب لعملية تصفية ضد مدنيين، مدعية أن جنوداً مصريين ضالعين فيها.

وتمثلت أهم الدلائل على فبركة “الفيديو”؛ والذي قدمها الخبراء ووسائل الإعلام، فيما يلي:

1- الزي:

أشار الخبراء، إلى أن الفيديو، الذي بثته قناة “مكملين”، يشير إلى أن هذه العملية تمت في شهر ديسمبر.

وأضاف الخبراء، أنه من المعروف أن الجنود يرتدون في شهر ديسمبر، الزي الشتوي، إلا أن الفيديو يظهر بعض رجال الجيش، وهم يرتدون الملابس الصيفية.

وأوضحوا أنه في لقطة أخرى من الفيديو المزعوم، يظهر أحد الجنود، يرتدي زي مخطط، وهو مخالف للملابس الرسمية للجيش.

2- اللحية:

ولفت الخبراء، إلى أنه في الفيديو المزعوم، يظهر أحد الجنود بـ”دقن”؛ حيث أنه من المعروف عن قواعد التجنيد بالجيش المصري، أن هذا الأمر مستحيل أن يحدث، فيجب أن يقوم المجند أو الضابط بحلاقة ذقنه، بشكل شبه يومي.

3- اللهجة:

وكشف الخبراء، عن أنه في إحدى اللقطات، يظهر أحد الجنود، وهو يتحدث مع طفل بلهجة غريبة، أقرب ما تكون إلى “الخليج”.

ويتعرض الجيش المصري الذي يحارب المتشددين في محافظة سيناء، لعمليات “إرهابية” بين الحين والآخر، كانت أكبرها في العام 2013 حين ارتكب المتشدد عادل حبارة مجزرته الشهيرة والتي راح ضحيتها 25 جنديا.

ونفذ حكم الإعدام في عادل حبارة نهاية العام الماضي بعد مسار طويل من المحاكمات والطعون استمر لثلاث سنوات، فيما بقيت مذبحة رفح الثانية أكبر الجرائم التي تعرض لها الجيش المصري من قبل المتشددين في محافظة سيناء.

أخبار ساخنة


آخر أخبار ( سياسة - مصر )